top of page
  • صورة الكاتبSamar

كثرة الإنشغال جعلتني أتجنب و أكره الرسم



لا أخفيكم سرا ،أنني أكتب لكم هذه التدوينة في خضم انشغالاتي ، ما بين أن أنهي المانجا التي بدأتها ، و أن أكمل فيلم الانمي الذي أنهيته ، و أن أقوم بإرسال طلبات الرسم المنتهية للعملاء ، وبين أن أقوم بإنجاز مشهدي أنميشن لمغنية أجنبية إلخ ...

علي أن أقوم بإنجاز كل هذه الأمور ، بالإضافة إلى أعمالي المنزلية المعتادة ، و فوقها يجب أن أتفرغ للرياضة لمدة ساعة يومياً.


لم أكن مشغولة في حياتي هكذا ، لطالما كنت متفرغة للرسم ، لرسم ما أحب وقتما أحب ، دون أن يقول لي عميل ما علي رسمه أو تحسينه، و هذه الأمور سببت لي التوتر و القلق باستمرار ، فأكاد لا أجد يوما للراحة ، دون أن أمسك به القلم و أرسم .

اشتقت أن أجلس و أن ارسم من العدم كما كنت افعل عندما كنت صغيرة ، دون أن أتذكر أن ورائي رسمات منتظرة، فأحيانا أفكر ان اغلق حساباتي حتى يتوقف الطلب و ابقى متحررة من هذا العبء ، و لكني أصحو واتذكر أنه عملي الوحيد



من المؤكد أنني لست الوحيدة المنشغلة ، بل و ربما يوجد من هم يعملون أكثر مني و بوظائف شاقة ، لذلك علي أن أكون شاكرة لأنني في النهاية أعمل بمجال أحـبه و هو الأنميشن و الرسم ، المجال الذي يبقي موهبتي حية، على الأٌقل لا يوجد مدير فوق رأسي طوال اليوم ، و لا موعد محدد لأخرج فيه من المنزل لأصل إلى المكتب ، و يمكنني العمل وقتما أشاء و أن أخذ استراحة وقتما أشاء أيضا.


و الأن اختم لكم هذه التدوينة القصيرة ، لأنني لا امتلك الوقت لأدقق فيما كتبت , ويجب أن اعود لأرض الواقع و أن أكمل المهمات الموكلة إلي بجد أكثر .

٠ تعليق
bottom of page